ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

في مقالة اليوم سنتعرف واياكم إلى أداة مهمة تسمى Color Checker و كيفية إستخدامها بالشكل الصحيح في أعمالنا السينمائية القادمة.

ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

ماهي أداة Color Checker

هي لوح غير عاكس يحتوي مجموعة أساسية من الألوان بالإضافة إلى تدرجات لونية من اللون الأبيض وحتى اللون الأسود مروراً بما سبق وشرحناه اللون الرمادي المتوسط 50% Gray، يوضح هذا اللوح في المشهد مع تعريضه للإضاءة بشكل كامل، وذلك قبل البدء بالتمثيل أو الأداء أمام الكاميرا.

لماذا قد نستخدم أداة Color Checker

عند التصوير لفيلم / فيديو ما، وتحديداً عند التصوير بصيغ RAW أو LOG، فإن الصورة تحتاج منا إعادة تلوينها وتصحيحها لتصبح الألوان والإضاءة كما كانت أثناء التصوير، ثم يأتي بعدها دور التلوين السينمائي.

فتحقيق الدرجة اللون المثالية هو أمر يسعى له الجميع للحصول على صور صحيحة لونياً، لذا تأتي هذه الأداة التي نستخدامها في جو يجعل من السهل إستعادة اللون المثالي بالشكل السهل. لذا تعتبر هذه الأداة عبارة عن مدققة ألوان.

نلقي نظرة إلى كيفية إستخدام هذه الأداة الصغيرة للحصول على جودة ألوان وتصوير أعلى.

كيف نستخدم أداة Color Checker للحصول على التعريض الصحيح

إحدى المزايا التي تقدمها أداة Color Checker هي تواجد كرت للون رمادي وهو الرمادي المتوسط 50% Gray (أو مجموعة تتضمن التدرج الكامل من الأسود للأبيض مروراً بالرمادي المتوسط ), تكلمنا سابقاً عن ماهية اللون الرمادي في الكاميرات والإضاءة بشكل عام بإمكانكم الإنتقال لمراجعة المعلومات من هنا :
|| إضغط هنا للإنتقال للمقالة ||

ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

الفائدة من هذا التدرج هو أن اللون الرمادي المتوسط 50% Gray هو البقعة اللونية التي تعتبرها الكاميرا مضاءة بالشكل الصحيح دون أي تعريض زائد أو ناقص، لذا تكمن الفائدة هنا من الرمادي المتوسط هو أننا وعند ضبط إعدادات الكاميرا، نستطيع ضبط إعدادات التعريض في الكاميرا أو إعدادات الإضاءة ككمية الضوء من خلال تتبع اللون الرمادي المتوسط وكمية التعريض الذي يتعرض لها

ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

على سبييل المثال لو إستخدمنا ميزة الزيبرا في شاشة الكاميرا فإنه سنركز على بقعة اللون الرمادي المتوسط، طالما أن هنالك أثر لفلتر الزيبرا على اللون الرمادي المتوسط فهذا يعني أن المشهد يتعرض لإضاءة كبيرة، وحالما نقوم بتعديل إعدادات الكاميرا أو تخفيف الإضاءة ستختفي الزيبرا عن لوحة اللون الرمادي المتوسط وحينها نعلم أن الإضاءة متوازنة في المشهد الذي نقوم بتصويره.

تابعوا هذا الفيديو للوصول إلى شرح مفصل عن كيفية الوصول إلى إضاءة صحيحة بإستخدام أداة Color Checker

كما تكلمنا أيضاً في مقالة مفصلة عن أدوات القياس اللوني وشدة التعريض، فإننا نستطيع الإستفادة من التدرج بين الأبيض والأسود ومروراً باللون الرمادي المتوسط، نستطيع الإستفادة منه عن طريق مقياس IRE الذي يظهر لنا على شكل Waveform – مخطط الإضاءة الموجي، في المخطط سنلاحظ بشكل ملحوظ وكما هو موضح بالرسم أدناه، أن التدرج السابق يكون واضحاً تماماً في ال Waveform لذا نستطيع حينها ضبط الإضاءة حتى تتموضع كل تدرج لوني في مكانه المناسب، فاللون الأبيض يمثل اللون الأبيض وهو في أعلى قيمة لمقياس IRE، واللون الأسود هو اللون الأدنى قيمة في المقياس، واللون الرمادي يقع تماماً في المنتصف أي على قيمة 50 IRE، وهكذا نكون قد ضبطنا الإضاءة بشكل صحيح إما في التصوير وإما في برامج المونتاج والتحرير.

ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

كيف نستخدم أداة Color Checker في التلوين السينمائي

نعلم جميعا أنه وعند التصوير بصيغ RAW، تكون الألوان بشكل عام أقرب للون الرمادي، والألوان خالية تماماً من قيمتها التي تعطيها كمية التشبع، لذا وفي التلوين السينمائي نعود لنصحح ونضيف الألوان من جديد، وذلك عن طريق مجموعة من البرامج مثل adobe premiere، davinci resolve وغيرها من التطبيقات التي تتيح لك تحرير ألوان الفيديو.

ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

لكن هنالك سؤال، كيف لك أن تعرف أن اللون الأخضر أو الأصفر أو أي لون من الألوان هو ذات اللون الحقيقي الذي إلتقطه الكاميرا أثناء التصوير؟ هل ببساطة عليك إختيار اللون عشوائياً ومقارنة قبل وبعد لإختيار اللون الأصفر الأمثل للقطة أم أنه عليك إختيار الألوان بطريقة علمية صحيحة تضمن لك عدم تأثر الألوان الأصلية في المشهد؟

حقيقة هنا يأتي دور هذه الأداة، فعند تصويرها في جو الإضاءة في المشهد، تتيح لنا الأداة حفظ نمط الألوان الموجودة على اللوح، بالتالي الإستعانة بتلك الألوان كمرجع عند التلوين.

تابعوا هذا الفيديو للوصول إلى شرح مفصل عن كيفية تصحيح الألوان عن طريق برنامج adobe premiere

مايقوم به صناع الأفلام هو عبارة عن مرحلتين:

  • المرحلة الأولى : هي تصحيح حرارة الضوء في اللقطة وبالتالي نضمن المرحلة الأولى من التصحيح اللوني، وذلك عن طريق تحديد اللون الأبيض في لوح الألوان وبالتالي يتم ضبط حرارة الضوء وفقاً لذاك اللون الأبيض إلى أن يصبح اللون أبيض صافي.
  • المرحلة الثانية : وهي تحديد الصيغ التي صورنا بها ونوع الترميز وتحديد كل لون في اللوح مع مايوافقه من برامج التلوين السينمائي ليقوم الأخير بالتصحيح.

ماسيحصل هو أننا نقول لبرنامج التحرير : اللون الأخضر الصحيح (مثالاً) هو هذا اللون الأخضر الواضح في لوحة الألوان وفقاً لهذه الإضاءة وهذه الإعدادت، ليقوم بعدها البرنامج بالتصحيح التلقائي للون الأخضر حتى يوافق اللون الصحيح، وكذلك الأمر لبقية الألوان، عندها نكون قد ضمنّا أن كل الألوان في الصورة هي ألوان صحيحة كما كانت وقت التصوير وفي تلك اللحظة وفقاً للإضاءة الموجودة والمستخدمة.

تابعوا هذا الفيديو للوصول إلى شرح مفصل عن كيفية تصحيح الألوان عن طريق برنامج davinci resolve

وحقيقة هنا نرجع لموضوع و مصطلح CRI وهو مصطلح يدل على جودة الضوء والألوان المنعكسة عن الأجسام الناتجة عن إنعكاس الضوء عن سطح الأجسام، فهذه اللوحات التي تحمل الألوان هي لوحات ذات قيم مدروسة وبتدرجات لونية معتمدة عالمياً وبتسميات معروفة لتتوافق مع برامج المونتاج والتلوين، لذا إنعكاس الضوء الصحيح عالي الجودة عن هذا اللوح الذي يحمل ألوان بتدرجات عالية الجودة يساهم ويساعد بمعرفة ألوان الفيديو الصحيحة ويساعد بالوصول إلى نتائج لونية عالية الجودة.

في بعض الأحيان يتوفر في أنواع معينة من الكلاكيت مجموعة لونية تتضمن الألوان الأساسية والتدرج اللوني مابين الأبيض والأسود مروراً بالرمادي المتوسط، كما هو موضح في الصورة أدناه، بإمكانك قراءة مقالة الكلاكيت لمعرفة ما الهدف من إستخدامه في التصوير ولما نستخدمه قبل البدء بالتصوير عن طريق زيارة الرابط التالي من هنا.

ماهي أداة Color Checker وكيف ولماذا نستخدمها

إلى هنا أتمنى أن تكون هذه المقالة قد قدمت لكم معلومات جديدة ومهمة، وتكون قد لخصت لكم أهم المعلومات وبتفاصيلها عن سبب وكيفية إستخدام أداة Color Checker، إلى حين لقائنا في مقالة جديدة، أود تذكيركم أنه في حال وجدتم أي إستفسار، يرجى مراسلتنا عبر حساباتنا في مواقع التواصل الإجتماعي  فيسبوك، تويتر، إنستاغرام، كما بإمكانكم الإشتراك بقناة التلغرام ليصلكم المحتوى الحصري وكل جديد.

هل أعجبتك المقالة ؟ شاركها مع أصدقائك..

الكاتب
عبد الهادي العاني
اترك تعليقاً