3-3 نقطة التحكم – Point of Control

في مقالة اليوم سنتكلم عن آلية في ضبط الإضاءة والتحكم بمستويات التعريض في المشاهد، في مقالة اليوم سنقوم بشرح فكرة نقطة التحكم – Point of Control بشكل أكبر من خلال فيديو سبق وأن تم نشره عبر قناتنا في يوتيوب، نتمنى لكم مشاهدة ممتعة، ثم قراءة هادئة.

ماهي نقطة التحكم – Point of Control

عند العمل على تصوير مشهد ما، من الطبيعي أن يكون هنالك إختلاف لدرجات التعريض في مناطق مختلفة في المشهد، هذا الأمر طبيعي إذ أن الضوء ومصادره المتعددة قد تنير عدة بقع ومناطق في المشهد دوناً عن بقية المناطق، ما يشكل لدينا حالة من التباين في التعريض.

يمكن الإستفادة من هذا التباين الطبيعي من خلال التحكم بكمية التعريض والحرص على التحكم بمستوياته من خلال رصد أعلى نقطة تعريض في المشهد والتي لا نستطيع التحكم بها، هذه النقطة سنطلق عليها إسم نقطة التحكم، حالما قمنا بالتحكم بإعدادت الكاميرا لنضبطها على هذه النقطة أصبح بالإمكان التحكم بكامل الصورة بشكل منفصل وأكثر أريحية، إليكم المثال التالي من فيلم War Horse :

4-6 نقطة التحكم - Point of Control
War Horse (2011)

نلاحظ أن الشمس تقع تماماً خلف الممثل، إذ تم إخفائها عمداً لتفادي الضوء العالي القادم منها، لكن دعونا ندقق أكثر في المشهد السابق ولنلاحظ ماهي أعلى نقطة تعريض في المشهد…

نعم السماء والغيوم المُنارة من الشمس هي أعلى نقطة إضاءة لا نستطيع التحكم بها، لذا فهي ما نسميه نقطة التحكم، الآن ماعلينا إلا أن نضبط إعدادات الكاميرا الخاصة بنا لتكون تلك المنطقة في حدود التعريض المناسبة والتي تسمح لنا برؤية التفاصيل كفاية.

كيف سنقوم بضبط التعريض؟

بالطبع عند الحديث عن التصوير السينمائي فقد يختلف الموضوع عن التصوير الفوتوغرافي، إذا أن هنالك مجموعة من العناصر ترتبط ببعضها البعض ولا يمكن التغيير أن يكون بشكل عبثي.

إذا ما تحدثنا عن سرعة الغالق، فإن سرعة الغالق مرتبطة إرتباط مهم جداً بعدد الإطارات التي نقوم بالتصوير بها، بمعنى آخر، نحن مضطرون للمحافظة على قاعدة 180 درجة في سرعة الغالق للحفاظ على حركة صحيحة في المشهد، لذا فلا يمكن تعديل أو تغيير سرعة الغالق.
راجع مقالة قاعدة 180 درجة في سرعة الغالق لمزيد من المعلومات حول هذه النقطة.

الآن كوننا نقوم بالتصوير بكاميرات سينمائية، فعلينا معرفة ما طبيعة الكاميرا التي نقوم بالتصوير بها، ومعرفة ماهي قيمة Native ISO فيها، بشكل سريع ومختصر، قمية Native ISO هي قيمة ISO المثلى للكاميرا والتي تقوم الكاميرا بتسجل الفيديو بأعلى دقة وأعلى داينامك رينج دون اي وجود لمشاكل في النويز وغيره، بمعنى آخر يجب المحافظة على إستخدامنا لقيمة Native ISO في الكاميرا المستخدمة.

حسنا، إلى الآن لم يتبق لدينا سوى فتحة العدسة، كيف من الممكن أن نقوم بالتعديل لضبط التعريض في المثال السابق

لنفترض أننا قمنا بضبط التعريض على الخلفية، وكانت قيمة فتحة العدسة حينها تساوي f 8، سنلاحظ أننا نواجه مشكلة، وهي أن الشخصية الظاهرة أعلاه لم نقد قادرين على رؤيته بشكل واضح وتحول لما يشبه ظلال كاملة، أو أشبه بالسلويت، فما الحل هنا ؟
لو قمنا بضبط الإضاءة على وجه الممثل ولنفترض فرضاً أن قيمة فتحة العدسة ستكون f 2.8 فرضاً، فإننا سنلاحظ أن السماء في الخلفية أصبحت عالية السطوع وغير مقبولة بتاتاً فما الحل؟

هنا تأتي أهمية مسمى نقطة التحكم – Point of Control، إذ أننا سنقوم بضبط فتحة العدسة بما يوافق وضوح السماء دون أي تعريض عالي، فلنفترض في حالتنا هنا هي أننا سنضبط قيمة فتحة العدسة على f 8، ثم سنقوم بقياس فرق الوقفات بين وجه الممثل والخلفية، وذلك بعد الوقفات حسب جدول الوقفات المعروف.

هنالك ثلاث أرقام بين قيمة f 2.8 و f 8 هي يعني ذلك أنه هنالك ثلاث وقفات بين النقطتين ؟
طبعاً لا لإن الفرق بين كل رقم والآخر هنا، هو نصف وقفة، وبالتالي فلدينا فرق وقفة ونصف بين السماء والشخصية.

إذا أحسست أن موضوع الوقفات معقد راجع المقالة هنا : ماهو مصطلح F-stop وما علاقته بفتحة العدسة

حسناً الآن نعلم أننا نريد كمية من الإضاءة بما يقارب وقفة ونصف لضبط التعريض بشكل متماسك وصحيح، كونك مدير إضاءة وتصوير، ستطلب من فريق الإضاءة، إضافة إضاءة بمقدار وقفة ونصف، وستتابع على مقياس FALSE COLOR كمية الإضاءة التي يتم إضافتها، وستعلم متى ستخبر فريق الإضاءة بإن يزيدوا أو يخففوا كمية الضوء للمحافظة على تلك النسبة المناسبة لك.

تحديد أعلى نقطة إضاءة وضبط كاميرتنا عليها، وتحديد بقية المستويات وفقا لتلك النقطة (الشمس في حالتنا الأخيرة) هي ما نسميه نقطة التحكم – Point of Control، ببساطة أوجد أعلى ضوء لا يمكنك التحكم فيه، إضبط كاميرتك عليه، ثم إبدأ بإضافة إضائتك لموازنة التعريض في المشهد.

في الأمثلة التالية من الممكن أن تكون نقطة التحكم – Point of Control هي إضاءة البراكتيكال – Practical الظاهرة في المشهد، نقصد هنا الغلوب أو إضاءة مكتب الظاهرة في الصورة، قد لايمكن التحكم بكمية التعريض الخاصة بها أو تثبيت مخفف لها ديمر، لإنه قد يسبب ذلك ما يسمى بالفليكر أو رجفان الضوء في الصورة، فيظهر في الكاميرا كأن شخص ما يحاول إطفاء وتشغيل الضوء بشكل سريع، بالتالي فالحل بدلاً من ذلك هو ترك الضوء على طبيعته وضبط الإضاءة عليه.

ننصح بشدة بمراجعة المقالات السابقة المتعلقة بالتعريف بمصطلح framework، والتي تتحدث عن :

تذكر هذه التقنية في المرة القادمة التي ستواجهك مشاكل في التعريض، وتذكر تماماً آلية التحكم بالتعريض من خلال تحديدك لنقطة التحكم الخاصة بك.

إلى حين لقائنا في مقالة جديدة، أود تذكيركم أنه وفي حال وجدتم أي إستفسار، بإمكانكم إرسال إستفساراتكم عبر حساباتنا في مواقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، تويتر، إنستاغرام، كما بإمكانكم الإشتراك بقناة التلغرام ليصلكم محتوى حصري ومتابعة جديدنا أولاً بأول.
دمتم مبدعين.

هل أعجبتك المقالة ؟ شاركها مع أصدقائك ..

الصورة الافتراضية
عبد الهادي العاني
مصور سينما وتلفزيون، محرر فيديو، أعشق التدوين ومشاركة الخبرات والتجارب والمعلومات.
المقالات: 141

اترك ردّاً