لماذا علينا التوقف عن إستخدام تصنيف CRI و TLCI في إضائات LED وإعتماد تقييم SSI في التصوير السينمائي المتقدم

كمدراء تصوير وسينمائيين نعتني دائماً وبشكل خاص بطبيعة وجودة الإضاءة التي نستخدمها في أعمالنا، نظراً لإدراكنا بأهمية جودة الإضاءة وتأثيرها على جودة أعمالنا، ونظراً لذلك، نولي أهمية كبيرة عند شرائنا أو إستخدامنا لنوع معين من الإضاءة، بقيم كل من تصنيفات CRI و TLCI وضمان وجود قيم عالية في تلك الإضاءة.

لكن هنالك مشاكل مهمة تتعلق في هذه التصنيفات، ومع وجود هذه المشاكل، تلجئ بعض شركات تصنيع الإضاءة لإستخدام اللغط الموجود حول هذه التصنيفات للترويج لبضاعتها بشكل خاطئ ومضلل، لذا وفي مقالة اليوم، سنتحدث بشكل مفصل وتقني عن الفروق بين هذه التصنيفات، والمشاكل خلفها، ولماذا لا يمكن إعتمادها في مجال السينما في عصرنا الحالي ، وسنتعرف إلى تقييم جديد تم إعتماده من قبل خبراء في الإضاءة والسينما على مستوى العالم،

بنيت هذه المقالة إستناداً إلى دراسة علمية من تعاون علمي دقيق بين أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة Oscar.org وبين الاتحاد الدولي للسينمائيين International Federation Of Cinematographers

حسناً دعونا نبدأ بالإجابة عن السؤال الأول :

ماهو تصنيف CRI ؟

يعتبر تصنيف (CRI (colour rendering index أو مقياس التجسيد اللوني لمجموعة محددة من الألوان، آلية لقياس جودة الضوء وفقاً لما تراه أعيننا كبشر، فحين نرى لوناً ما، فإن ذلك اللون هو أشعة ضوئية منعكسة عن سطح جسم ما، تمتلك الأجسام في عالمنا لونها الخاص، لذلك تقوم بامتصاص أو عكس الأشعة الضوئية حسب لونها، فالماء مثلاً يمتصّ الأشعة الضوئية طويلة الموجة أكثر من الأشعة الضوئية قصيرة الموجة.

لذلك يُمتص الجزء الأحمر من ضوء الشمس بعد عدة أمتار تحت الماء، ومن ثم البرتقالي والأصفر والأخضر، أما اللون الأزرق فينعكس عن سطح الماء، ولذلك نرى البحر بلون أزرق، إذًا طيف الألوان هو نتيجة لإنعكاس وإمتصاص أجزاء مختلفة من ضوء الشمس، فحين نرى اللون نرى الجزء المنعكس من الضوء عن الجسم الموجود إلى العين البشرية فقط.

نرى هذا المصطلح في كل الإضاءات وعادة ما يكون مصحوبًا برقم لتمثيل مقياس الجودة حيث الرقم 0 هو أدنى قيمة ورقم 100 أعلاها ويطلق على هذه الأرقام بواحدة Ra، يوضح لنا مقياس CRI مدى جودة أي مصدر ضوء معين في إظهار ألوان سطح ما على حقيقتها بالمقارنة مع ضوء النهار(الشمس)، التي تحتوي على طيف ألوان كامل بجودة تمثيل مثلى.

معظم شركات إنتاج الإضاءة تقوم على التنافس بتقديم إضاءة تحتوي على قيم CRI عالية تصل إلى ما بين 96 و98 RA، وهو ما يتم دائماً ذكره أثناء تقديم منتج إضاءة جديد إلى السوق والترويج من خلال قيمة الـ CRI لذلك الضوء

تكلمنا بشكل مختصر عن تصنيف CRI في مقالة مفصلة تم نشرها في عام 2019 سابقاً بإمكانكم الوصول لها من هنا

أين المشكلة في تصنيف CRI ؟

يتم إستخدام هذا النوع من التصنيف، مع الإضاءة المستخدمة في متاجر الألبسة والمجوهرات وغيره، حيث يعتمد هذا التصنيف بالشكل الاساسي على العين البشرية وطريقة تعاملها وقرائتها مع الألوان الناتجة عن ذاك الضوء، ولذلك فإن إعتماد هذا التصنيف في مجال صناعة الأفلام هو أمر غير منطقي، كون التصنيف يضع في الحسبان العين البشرية كآلية لقراءة الألوان وليس الكاميرات الإلكترونية الحديثة وهنا تكمن المشكلة الأساسية.

كما تكمن المشكلة الأهم في أن هذا التصنيف يتعامل مع مجموعة معينة من الألوان فقط، لا كل المساحة اللونية، فهو يتعامل مع قياس ثمانية ألوان فقط، لتحديد ما إذا كانت جودة الضوء كافية أم لا

لماذا علينا التوقف عن إستخدام تصنيف CRI و TLCI في إضائات LED وإعتماد تقييم SSI في التصوير السينمائي المتقدم

يقوم المقياس اللوني او ما نسميه Color meter/Spectormeter بقياس كل لون من الألوان الستة على حدى، بقيمة تُمثل بواحدة RA، ثم يقوم على جمع كل تلك القيم وإستخلاص المعدل القياسي لمجموعها والذي يفترض أن يحاكي اللون الأبيض، وعندها تكون القيمة الظاهرة من هذا المعدل هي ما تحدد جودة الضوء

لماذا علينا التوقف عن إستخدام تصنيف CRI و TLCI في إضائات LED وإعتماد تقييم SSI في التصوير السينمائي المتقدم
صورة من فيديو تجربة لـ The DP Journey لجودة إضاءة NANlite Froza 60B

بالطبع، لاحقاً إدرك العلماء أنه لا يكفي لنا لتحديد جودة الضوء المُقاس جمع 8 عينات لإستخراج متوسط مقياس التجسيد اللوني، لذا تم إنتاج مجموعة من الألوان أوسع تتضمن 7 ألوان جديدة لضمان تحصيل عينات أكثر وضمان توفر أغلب الألوان في مرحلة الإختبار، وأهم تلك الألوان زيادة لونين على الألوان التي تمثل البشرة، ولوني الأحمر والازرق فكانت المجموعة اللونية على الشكل التالي :

لماذا علينا التوقف عن إستخدام تصنيف CRI و TLCI في إضائات LED وإعتماد تقييم SSI في التصوير السينمائي المتقدم

هنا كان هنالك حاجة لإنشاء واحدة جديدة عوضاً عن Ra للرقم المقاس واستبدالها بـ Re للتوضيح على أن هذا الرقم هو صادر عن قياس لمجموعة الألوان الموسعة، فبدأت تظهر مشكلة وهي إنخفاض معدل الجودة، بسبب كثرة الألوان التي يتم إختبارها فليست كل تلك الألوان الجديدة تُنتج بجودة مقبولة، وهو ما يولد مشاكل في قراءة بعض الألوان كالأزرق R12 والأحمر R9، والألوان التي تحاكي لون البشرة والتي يرمز لها R13 و R14، وهنا تكمن مشكلة الإعتماد على مقياس الCRI ومقياس CRI الموسع.

المشكلة الأولى هنا وهي مشكلة خطيرة جداً، وهي أن بعض الشركات المنتجة لإضاءة LED تقوم على إظهار قيمة CRI للألوان الثمانية الأولى فقط، مايعني أن رقم القياس للتجسيد اللوني سيكون عالي، مايوهم المُشتري على أن الإضاءة جيدة بما فيه الكفاية، دون أن تتطرق الشركات للحديث عن مجموع ال14لوان.

والمشكلة الثانية في حال قمنا بإعتماد مقياس التجسيد اللوني CRI في إستخدامنا للإضاءة هو أنه في حال إستخدمنا نوعين مختلفين من الإضاءة بنفس قيمة ال CRI، قد ينتج كل من الضوئين ألوان مختلفة كون أننا تجاهلنا بقية الألوان على المقياس الموسع خصوصاً الألوان التي تكلمنا عنها الأزرق R12 والأحمر R9، والألوان التي تحاكي لون البشرة والتي يرمز لها R13 و R14 والأخضر R13 و الأخضر الفاتح R11 وهما ما يؤثران على إضائتنا للكروما.

كما دعونا أن نتذكر ما قمنا بذكره في بداية المقالة حول الحديث عن إعتماد العين البشرية كأداة معاينة، لا الكاميرات وهنا أيضاً تكمن مشكلة كبيرة، حيث أنه يمكن لأعيننا تصحيح بعض الأخطاء اللونية والفروقات بشكل تلقائي تعجز عنه الكاميرات التي نتعامل معها اليوم.

ماذا عن تصنيف TLCI ؟

يعتبر مؤشر تناسق الإضاءة التلفزيونية TLCI تطوير عن تصنيف CRI، بحيث يأخذ عينات 18 لون من أطياف الضوء، يتبع الألوان ستة ألوان متدرجة بين الأبيض والأسود يتوسطها اللون الرمادي المتوسط، نستطيع إيجاد هذه الألوان كلها في كرت التحقق اللوني Color Cheker كما هو موضح في الرسم أدناه:

يعتبر هذا التصنيف أكثر ثقة في تحليل كيفية أداء عرض اللون في سينسور كاميرات البث التلفزيوني، التي تستخدم نظام تصوير يعرف بإسم : three-CCD (3CCD) والذي يعتمد على فصل الضوء إلى ثلاث تشانلات : الأحمر، الأزرق، الأخضر، ثم دمجهم معاً من جديد لتتشكل الصورة التلفزيونية، لذا يُستخدم هذا التصنيف عند الحديث عن البث التلفزيوني أيام كانت كاميراتthree-CCD (3CCD) تستخدم للبث.

في الإضاءة، وهي النقطة الأهم في حديثنا، تصنيف الـ TLCI يقاس من 0 وحتى 100، لكن في حال قمنا بقياس إضاءة ما وكانت النتيجة فرضاً 99 فهذا ليس بالضرورة أن يعني أن هذا الضوء جيد من الناحية العملية، وهي المشكلة الكبرى لهذا التصنيف، لاحظوا الإختبار الذي قام به السينمائي Sherif Mokbel عبر قناته The DP Journey والتي أظهر فيها كيف أن إضاءة NANLITE 300B تغلبت على إضاءة ARRI Orbiter في مقياس الـ TLCI لكن في الواقع تعتبر إضاءة ARRI Orbiter أفضل بمراحل مقارنة NANLITE 300B، نظراً لقدرتها على إنتاج ألوان أكثر وفقاً لما هو ظاهر على الجدول أدناه :

ناهيكم إلى أنه وكما ذكرنا أعلاه، فإن هذا التصنيف هو تصنيف مخصص لكاميرات البث التلفزيوني التي تقوم على التصوير بالمساحة اللونية الملائمة للتلفاز Rec709، في حين أن كاميرات السينما اليوم تقوم بالتصوير بمساحات لونية أوسع بكثير من Rec709، وهو ما يؤكد ضرورة الإهتمام بمدى إنتاج الضوء للألوان بشكل كافي لتغطية المساحة اللونية.

تصنيف SSI المعتمد من أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة Oscar

بحسب الدراسة التي طرحتها الأكاديمية العامة لفنون السينما في مقالة تقنية نُشرت مؤخراً، والمقالة التي نُشرت عن الاتحاد الدولي للسينمائيين International Federation Of Cinematographers، فإنه يتوجب علينا إعتماد إضاءة الشمس الطبيعية وإضاءة التنغستن، ودراسة جودة الألوان التي تنتجانها على كامل المساحة اللونية، ثم مقارنة تلك النتيجة، بالنتيجة التي سيعطيها لنا ضوء LED، هذه المقارنة تسمى تصنيف:
SSI : SPECTRAL SIMILARITY INDEX

الورقة العلمية المطروحة ضمن الدراسة المذكورة أعلاه (وهي مجموعة ملفات مفصلة علمياً يمكنكم الوصول لها من هنا)، نصت الدراسة على أن هنالك قيمتين يجب النظر لهما :

القيمة الأولى هي القيمة التي تَقيس إضاءة التنغستن، إذا كانت القيمة 80 فتعتبر الإضاءة مقبولة، في حين تعتبر الإضاءة بقيمة 90 ممتازة جداً وما يتوسطهما تعتبر عندها الإضاءة جيدة.

القيمة الثانية وهي قيمة ضوء النهار، إذا كانت القيمة 75 فتعتبر الإضاءة مقبولة، في حين تعتبر الإضاءة بقيمة 80 إضاءة جيدة ومن قيمة 80 وحتى الـ 90 تعتبر الإضاءة عندها ممتازة جداً وقد تكون نادرة الوجود.

كيف يمكنني التحقق من كل ذلك ؟

يمكن التحقق من القيم المذكورة أعلاه من خلال spectromaster من Sekonic، وتفحص الإضاءة يدوياً ومقارنة مجموعة الإضاءة بعضها ببعض، خصوصاً عند إستئجار مجموعة إضاءة، كما يمكن التحقق من الشركة المصنعة في حال كانت قد أعلنت عن القيمة الفعلية للإضاءة التي يقومون بإنتاجها.

ما المشكلة التي نواجهها في سوق الإضاءة ؟

واحدة من أهم المشاكل التي نعاني منها عند الحديث عن التصنيف أعلاه، أن الشركات المصنعة تمتنع أحياناً عن ذكر هذا التصنيف، بل وتتعمد بإظهار قيم التصنيفات CRI و TLCI التي تكلمنا عنها في بداية المقالة لتضليل المشتري ظناً منه أن الإضاءة ممتازة.

بعد أيام من نشر الأكاديمية الدولية لفنون وعلوم الصور المتحركة Oscar.org و الورقة البحثية للاتحاد الدولي للسينمائيين International Federation Of Cinematographers، بدأت بعض الشركات المصنعة للإضاءة بالحديث عن المصطلحات وإبرازها للمشترين، أمثال شركة Aputuer و شركة IFOOTAGE، ويبدوا أن هنالك المزيد من الشركات التي على وشك الحديث أكثر وأكثر عن هذا التصنيف.

لكن يتوجب علينا الإنتباه لهذا التصنيف بشكل جيد أكان أثناء شرائنا للإضاءة أو عند معايرة الإضاءة التي نعمل عليها بشكل دقيق.

أود تذكيركم أنه في حال وجدتم أي إستفسار، بإمكانكم أيضاً إرسال إستفساراتكم من خلال الضغط على تواصل معنا، كما بإمكانكم متابعتنا عبر حسابنا في إنستاغرام للمزيد من المحتوى الحصري.
دمتم مبدعين.

هل أعجبتك المقالة ؟ شاركها مع أصدقائك ..

عبد الهادي العاني
عبد الهادي العاني

مصور سينمائي سوري مقيم في إسطنبول، ملتزم بتعزيز المحتوى العربي من خلال مشاركة المعرفة والخبرة في الجانب التقني من صناعة الأفلام.

المقالات: 177

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *