البعد البؤري وكيفية إختيارك للعدسات

البعد البؤري وكيفية إختيارك للعدسات

مقالة لطيفة ستساعدك على فهم الفرق بين العدسات، إستناداً إلى البعد البؤري.

البعد البؤري هو أهم عنصر نهتم به عند شراء عدسة جديدة.
البعد البؤري أو الطول البؤري أو المسافة البؤرية هي المسافة بين المركز البصري للعدسة ونقطة تجمّع الأشعة المنكسرة أوامتدادتها على المحور الرئيسي، إختصاراً : هو من يعطينا إمكانية تقريب الأشياء حيث كلما كانت قميته أكبر كلما كان للعدسة زوم أكبر.

أي أن البعد البؤري (Focal Length باللغة الإنجليزية) يرمز إلى المسافة بين السطح الأمامي للعدسة والمستشعر sensor
هناك نوعين من العدسات:
هناك عدسات ذات بعد بؤري ثابت تسمى عدسات prime _لاتستطيع عمل زوم من خلالها
وهنالك عدسات ذات بعد بؤري متغيّر وهي تسمى عدسات zoom.

لنشرح هذين القسمين للعدسات بشكل عام

Zoom Lens

وهي عدسات يمكن زيادة أو إنقاص الزوم ( من خلال حلقة الزوم الموجوده في العدسة )
وكل عدسة من هذا النوع يكون لها رقمين هما عبارة عن بداية ونهاية البعد البؤري للعدسة

على سبيل المثال عدسة الكانون هذه :

Canon 17-40mm f/4L USM

بمعنى أن البعد البؤري لهذه العدسة يبدأ من 17mm وينتهي عند 40mm
وتبسيطاً للمسألة : كلما نقص الرقم زاد إتساع الزاوية، و كلما كبر الرقم ضاقت الزاوية وزاد البعد البؤري

Prime Lens

وهي عدسات ثابتة الزوم (ذات بعد بؤري ثابت)، بمعنى لا يمكن تقريب الهدف عن طريق العدسة
على سبيل المثال عدسة النيكون هذه :

Nikon 50mm f/1.8 AF Nikkor

بمعنى أن البعد البؤري ثابت عند 50mm

البعد البؤري
مثال عن بعض العدسات في مدى الاتساع وزوايا التصوير

لاحظوا مثلا عدسة 28mm، كيف انها تغطي زاوية قدرها 75°

كيف أختار العدسة الصحيحة ؟

تكلمنا في مقالة سابقة عن فتحة العدسة وكيف انها وكلما كانت ذات رقم أقل دلت على قدرتها على عزلها للجسم المراد تصويره عن الخلفية، وتكلمنا كيف ان العدسة تحمل أرقاماً توضح أعلى وأقل قيمة لفتحة العدسة، حسناً بعد حديثنا اليوم عن البعد البؤري أصبح من المهم الحديث عن كيفية إختيارنا للعدسة الصحيحة، ولنفعل ذلك دعونا نطرح مثالاً بسيطاً

لنفترض أن سامر يريد أن يقوم بتصوير عنصر ما داخل غرفة أبعاد الغرفة صغيرة إذ أنها لا تسمح له بإستخدام عدسات ذات بعد بؤري عالي _عدسات الزوم_
لذا يجب على سامر معرفة المسافة ومكان بينه وبينه العنصر المراد تصويره، آخذاً بعين الأعتبار خيارت فتحة العدسة، والذي يسمح له بعزل العنصر عن الخلفية، وإدخال ضوء أكثر.

لنفرض أيضاً مثالاً آخر
سعيد مصور مناسبات قامت لجنة منظمة لمؤتمر بدعوته لتغطية فعاليات المؤتمر الفلاني، لا يستطيع سعيد أن يتواجد على منصة المتكلم، لكنه يستطيع أن يكون بين الحضور على عدة أمتار،
يستطيع سعيد إستخدام عدسات زووم على إعتباره لا يستطيع الإقتراب، آخذاً بعين الإعتبار حاجته لفتحة العدسة.

في كلتا الحالتين كانت المسافة بين المصور والعنصر المراد تصويره تلعب دوراً أساسياً، ثم يليها، خصائص العدسة مثالاً كمية عزلها.

إلى هنا أتمنى أن تكون المقالة واضحة، في حال وجدتم أي إستفسار أو أحببتم النقاش راسلوني عبر بوت التواصل
كما بإمكانكم الإشتراك بقناة التلغرام ليصلكم محتوى حصري.
دمتم سالمين

الكاتب
عبد الهادي العاني

تابعونا عبر إنستاغرام @radyf_blog